Les dernieres infos et l'actualite de la Tunisie classee par themes: Politique, Economie, Culture, Sport, Regions


Retrouvez toutes les news et les informations concernant la Tunisie sur Althawranews tunisia


Tunisie info , titres de journaux tunisiens, meteo, television tunisienne, informations sociales, chat, politiques


Service Gratuit: Portail d'informations sur la Tunisie et le Maghreb Arabe


Partager nos articles avec vos amis sur Facebook !

مدونة "الثورة نيوز": نشر مقربون من الممثلة الجزائرية المعروفة بيونة فيديو التقط لها خلسة و هي في حالة سكر كبيرة في إحدى المقاهي الجزائرية في حي باربيس الشعبي في باريس، حيث ظهرت الممثلة و هي تتمايل و تتلفظ بكلمات نابية قبل أن تسقط على الأرض و تظل ممدة لعدة دقائق.

و صدم الجزائريون على مواقع التواصل الإجتماعي للفيديو،فيما عاب البعض الآخر منهم المقربين منها،بعدما أوقعوها في فخ و سربوا الصور على نطاق واسع وفق تعبيرهم.

و لم يسلم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من كلام بيونة النابي و هي تتمايل من شدة السكر،حينما سألها أحدهم عن رأيها في الرئيس بوتفليقة فردت عليه بكلمات بذيئة.

و يظهر الفيديو الممثلو بيونة و هي ثملة إلى حد كبير، حيث قام أحدهم بتصويرها دون أن تتفطن وهي في حالة سكر، قبل أن تتعرض في حديثها بعد أن استنطقها المصور داخل إحدى الحانات إلى الرئيس الجزائري وقواعد الدولة الجزائرية، كما نطقت بوابل من الكلام المخل بالحياء، وفور انتشار هذا الفيديو الذي مدته أربع دقائق ونصف، شن ناشطون جزائريون حملات مضادة على موقعي “فيسبوك” و ” تويتر” طالبوا فيها بمقاطعة بيونة وتجريدها من الجنسية الجزائرية.

و اتصلت الدولية بالفنانة الجزائرية للتعليق على الفيديو المسرب لها،و ظروف تصويره إلا أن هاتفها كان يرد دون أي رد.

تابع الفيديو (+)
وتعتبر الفنانة باية بوزار أو بيونة الاسم الذي اشتهرت به طيلة مسيرتها الفنية، من أبرز الفنانات الجزائريات اللواتي أبدعن في مجال الكوميديا ، وهي امرأة خفيفة الظل وذات موهبة فنية منذ طفولتها و بدأت مسيرتها الفنية كمغنية في الأعراس .

وجسدت بيونة طيلة مسيرتها صورة المرأة الجزائرية في مختلف تجلياتها. من المرأة البسيطة الخاضعة للسلطة البطريركية، ورهينة العادات الاجتماعية البائدة، إلى المرأة المتحررة الباحثة عن سبل التخلص من سلطة الآخر، والمنبهرة بصورة نظيراتها الغربيات. بداياتها في عالم الأضواء تعود إلى 1973، حين اجتازت الامتحان بأدائها دور فاطمة في مسلسل «الدار الكبيرة» (المقتبس عن الجزء الأول من ثلاثيّة محمد ديب تلاه «الحريق» و«النول») للمخرج مصطفى بديع. «عرفتُ مع المخرج الراحل مصطفى بديع أجمل أيام حياتي»، تقول بيونة، وتدين لهذه التجربة بانطلاق شهرتها في الشارع الجزائري.

غير أن الفيديو الذي سرب لها و هي مخمورة رفقة أشخاص غرباء و خلال شهر رمضان المبارك في باريس،جعل صورة الفنانة تهتز لدى معجبيها و جمهورها الواسع في الجزائر و خارج الجزائر.