Les dernieres infos et l'actualite de la Tunisie classee par themes: Politique, Economie, Culture, Sport, Regions


Retrouvez toutes les news et les informations concernant la Tunisie sur Althawranews tunisia


Tunisie info , titres de journaux tunisiens, meteo, television tunisienne, informations sociales, chat, politiques


Service Gratuit: Portail d'informations sur la Tunisie et le Maghreb Arabe


Partager nos articles avec vos amis sur Facebook !

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أفاد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تصريح لإذاعة موزاييك انه من الضروري الان البدء في اقرب وقت بالتفكير في كيفية العمل بالنسبة للانتخابات البلدية والجهوية على أن تنتظم في أقرب الآجال. وأضاف : « كما يجب الاستعداد لتنظيم اي انتخابات طارئة».
واشار صرصار إلى وجود نوعين من الانتخابات تتمثل الأولى في الانتخابات الطارئة والثانية تتعلق بالانتخابات البلدية التى لديها معايير اخرى مختلفة عن الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل":لم ينتظر الملك السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز آل سعود مراسم دفن أخيه الراحل عبد الله، إذ أقال خالد التويجري رئيس الديوان الملكي والسكرتير الخاص للملك الراحل، وعين نجله محمد رئيساً للديوان ووزيراً للدفاع، فيما اعتبره مراقبون "إطاحة" بخطة الملك الراحل التي رسمها مع سكرتيره التويجري، وابنه متعب الذي كان يتوقع أن يستلم ولياً لولي العهد.
يذكر أن الفترة الأخيرة شهدت خلافات كبيرة أحدثها وجود التويجري في الديوان، وصلت إلى حد التصريحات العلنية الغاضبة، والتغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" من أمراء في الأسرة المالكة يتهمون فيها خالد التويجري بأنه "رأس الفساد"، وأنه يريد تخريب البلاد والتحكم في العائلة المالكة.
ولعل أبرز هذه الخلافات، التغريدات التي كتبها الأمير سعود بن يوسف النصر في تشرين الثاني/ سبتمبر العام الماضي، إذ وصفه "المدعو"، وحرض عليه "أبناء العمومة" من الأمراء لكبح جماحه، واتهامه أنه "يخفي الملك"، و"يمنع الأمراء من الدخول عليه"، كذلك وصفه بـ"الأخطبوط" لكثرة المناصب التي يتولاها، و"رائد المشروع التغريبي" في السعودية، و"حامي حمى العلمانيين" و"الداعم القوي لليبراليين".
وقام رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، بتغيير التعريف الخاص به على حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث أزال التعريف القديم الذي كان ينص على أنه “رئيس الديوان الملكي والسكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين”، ووضع بدلا منه جملة “اللهم أعني على نفسي، وثبتني على طاعتك، ولا تكلني
هذا ونقل موقع «الخليج الجديد» عن مصادره بأن رئيس الديوان الملكي السعودي السابق «خالد التويجري» قد يكون تحت الإقامة الجبرية.
وغاب «التويجري» بصورة لافتة عن مراسم تشييع جثمان الملك الراحل «عبدالله بن عبدالعزيز».
لكن مصادر أخرى رجحت أن يكون «التويجري» قد غادر المملكة إلى كندا.
ولعب «التويجري» دورا محوريا في فترة حكم الملك الراحل «عبدالله»، ودعا أمراء في الأسرة المالكة الملك الراحل إلى وقف تدخلاته في شؤون الأسرة.
ويسود اعتقاد على نطاق واسع أن «التويجري» كان يعمل بدأب على ضمان انتقال الحكم إلى الأمير «متعب بن عبدالله».
وقال الكاتب البريطاني الشهير «ديفيد هيرست»، إن انقلابا حدث داخل القصر الملكي السعودي خلال الساعات الأخيرة في حياة العاهل السعودي أطاح بمن وصفه بـ«رجل المؤامرات الخارجية بالقصر خالد التويجري رئيس الديوان الملكي».
وأضاف «هيرست»، في مقال له بصحيفة «هفنغتون بوست» الأمريكية، أمس، أن كل ما حدث في المملكة خلال الساعات الماضية كان انقلابا بمعنى الكلمة دون أن يسمى انقلابا علنيًا حيث أطيح بفكرة دخول الأمير «متعب» نجل الملك الراحل «عبد الله» إلى سلم الخلافة، وجيء بدلًا منه بالأمير «محمد بن نايف» كنائب لولي العهد وذلك باتفاق مع السديريين نسبة إلى ذرية الملك «عبدالعزيز» من زوجته من «حصة آل السديري».
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم عدنان منصر - ولما تولى أمر بلاد افريقية، أعاد العمل بكرسي العرش، وعلا القوم وهم اليه ناظرون، وكان بعضهم يراها هيبة، أما خارج دار الإمارة فكان الناس يتهامسون بالسخرية،
ويقولون في ذلك المجلس قولا منكرا، فقد مرت عليهم قبل ذلك سنوات ثلاث، كان فيها الأمير يجلس بينهم، ويأكل أكلهم، ولا يأمرهم بل يحاورهم.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": توقع عدد من الخبراء بتغيير السياسة السعودية بعد وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، و كشف الكاتب البريطاني الشهير "ديفيد هيرست" عن تفاصيل الساعات الأخيرة في القصر الملكي قبل نقل السلطة إلي الملك سلمان واصفًا ما حدث بالانقلاب. وأشار الكاتب الصحفي، "عن نجاح سلمان في التخلص من خالد التويجري, أمين الديوان.
واعتبرت الصحيفة أن عدم حضور عبد الفتاح السيسي لجنازة الملك الراحل بحجة سوء الظروف الجوية ما هي إلا نتيجة لشعوره بتغير المزاج العام في القصر السعودي. وذكرت الصحيفة أن هناك محاولتان قد جرتا من قبل مستشارين للملك سلمان للتواصل مع قيادات من المعارضة الليبرالية المصرية بينهم محام وليس منهم أحد من الإخوان المسلمين لكن توجد اتصالات بينهم.
وقال نبيل فهمي -وزير الخارجية الأسبق: "إن هناك قدر من التغيير في السياسة الخارجية السعودية بعد وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين".
وأضاف فهمي في مداخلة هاتفية لبرنامج ''الحياة الآن'' المذاع على قناة ''الحياة'': ''خالص التعازي للشعب السعودي على وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وأتوقع انتهاز البعض لفرصة التغيير في السعودية لمواقف جديدة سواء من قبل إيران أو تركيا أو تيارات سياسية في العالمين العربي والإسلامي''.
ويرى "فريديريك وِيري"الباحث في شؤون الشرق الأوسط "أن الحكومة السعودية تنظر إلى سوريا على أنها لعبة والحصيلة منها صفر مع إيران"، مضيفًا "أن السعوديين يخشون من أن اندلاع حرب أهلية في سوريا قد يسمح للنفوذ الإيراني بأن ينمو ويتمدّد".
وأضاف: "أن السعوديين يشعرون بالقلق من البرنامج النووي الإيراني، لكنهم في الواقع أكثر قلقًا من احتمال أن يؤدّي تقارب إيران مع الولايات المتحدة إلى تهميش الرياض، ولاتريد المملكة العربية السعودية لطهران أن تحلّ محلّ الرياض بوصفها شريك واشنطن الرئيس في منطقة الخليج"، متوقعًا "حدوث تغيير في السياسة السعودية الجديدة".
بينما قالت الأميرة بسمة بنت سعود عبد العزيز: "إن الفساد في السعودية هو جزء من الفساد المستشري في الدول العربية".
وأضافت الأميرة السعودية في حديث خاص لقناة "العالم" الإخبارية "أن السعودية تعاني من الفساد المستشري في كل العالم العربي"، مضيفةً "أن الفساد دخل الجسم العربي وجعله جسمًا مريضًا".
وأشارت إلى "أن على الحكومة السعودية أن تفكر بمنطق السياسة العامة، وليس بمنطق السياسة الضيقة، لأن رياح التغيير والسياسات الحالية في المنطقة لا تتحمل هذا المنطق".
وأضافت "أن الأمة الإسلامية مستهدفة من قبل الجميع ومن الأجندات الموضوعة لهذه المنطقة من جهات غربية وشرقية".
ودعت الأميرة بسمة شعوب المنطقة أن تستيقظ وتمد يدها لبعضها وتترك التنافس للعودة إلى الصدارة كما كانت في السابق وينهل الغرب من علومها.
وفي سياق مختلف، أوضح السفير جمال البيومى، رئيس اتحاد المستثمرين العرب، "أن المساعدات السعودية والخليجية إلى مصر تأتى فى إطار الأمن القومى العربى، خاصة أن مصر تُعد درع الأمة"، داعيًا إلى ضرورة التحول إلى جذب استثمارات عربية بدلاً من الحصول على مساعدات.
وأشار "البيومى" إلى "أن إجمالى المساعدات التى حصلت عليها مصر يصل لنحو 3% من إنفاق الموازنة العامة ولا يمكن الاعتماد عليها بصفة مستمرة"، لافتًا إلى "ضرورة تيسير مناخ الاستثمار، وتسخين بيئة الأعمال، وحل منازعات المستثمرين، ووضع سياسة واضحة فى الحصول على الأراضى وحل مشاكل الطاقة، مما يسهم فى جذب استثمارات عربية وأجنبية تؤدى إلى زيادة معدلات التشغيل والإنتاج، وهو ما يعد دعمًا حقيقيًا للاقتصاد.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": تسبب رجل الأعمال السعودي الشهير الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز بضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي بعد إطلاقه تغريدة بايع من خلالها الملك سلمان، والأمير مقرن ولي العهد (أعمامه)، واكتفى بتهنئة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف (ابن عمه) دون مبايعته, نقلا عن صحيفة "عربي 21" المهتمة شؤون الشرق الأوسط.
وغرَّد الوليد بن طلال في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: "بايعت والدي سلمان بن عبدالعزيز ملكاً، وبايعت والدي مقرن بن عبدالعزيز ولياً للعهد، وهنأت أخي الأمير محمد بن نايف".
تغريدة الوليد فسَّرها الكثير من السعوديين المؤيدين للنظام الحاكم بأنها بدء إعلان تمرد من قبل الأمير المستبعد؛ رفقة شقيقه خالد ووالده طلال بن عبدالعزيز عن أي منصب في السعودية, حيث فسَّرها الغالبية العظمة منهم بعدم الرضا عن تعيين ابن عمه في منصب ولي ولي العهد.
وتراوحت ردود المغردين على الوليد بن طلال بين ناقم عليه، متهم إياه بالسعي لتفرقة الصفوف، وإثارة الفتنة، وبين شامت به لعدم وجود اسمه بين قائمة التعيينات الجديدة في المملكة.
ووسط غياب الشخصيات البارزة في السعودية عن التطرق لقضية الوليد بن طلال، واقتصار الحديث عنه بين أوساط المواطنين العاديين، رد المعارض السعودي المقيم في بريطانيا محمد المسعري على الوليد بما يلي: "كذاب والله، ما بايع إلا مكرها وما غرد إلا ليفلت من المساءلة؛ هل تذكر يا وليد حوارك مع القذافي؟ التسجيل الصوتي لهذا الحوار موجود، ولو كان عندي المال اللازم لشريته من فلول الاستخبارات الليبية"!!
ويرى مراقبون للشأن السعودي أن تغريدة الأمير الوليد قد تشير لخلافات قادمة بين أحفاد الملك عبد العزيز، بسبب تعيين بعضهم في مناصب حساسة مثل وزارة الداخلية والدفاع، وإقصاء البعض الآخر عن أي منصب، لكن آخرين يرون أن الانتقالي السياسي قد تم بسلاسة، ولن تعطله بعض الاعتراضات العابرة من هذا الأمير أو ذاك.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم كلثوم كنو - شخصيا أقولها وبدون خوف ولا تردد وزير الداخلية ناجم الغرسلي أسوء اختيار قام به رئيس الحكومة انه قاضي غير مستقل لعب أدوارا قذرة في السابق تسبب في هرسلة زملائه القضاة الشرفاء تسبب في خصم أجورهم بدون موجب تعسف عليهم ارضاءا لأسياده اناذاك وهو من النتهازيين الكبار ولا أثق فيه أبدا ولا أطمئن لادائه فهو من جماعة قلابة الفيستة. المفروض يكون مشمولا بالعدالة الانتقالية. ومثلما لم أكن احترمه في السابق وهو قاض ورئيس محكمة القصرين فانني لن أحترمه اليوم وهو وزيرا.
اتحداك لو كانت لك القدرة على مواجهتي انا كلثوم كنو سأذكرك بافعالك المشينة وبولائك لاسيادك في نظام بن علي وبارغامك للقضاة الشبان على الانسياق في الانقلاب على المكتب الشرعي لجمعية القضاة التونسيين وكل ما اقترفته من جرم في حق زملائك وخاصة منهم السيدة ليلى بحرية.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": حذر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال زيارة إلى تونس من دخول أسلحة ومقاتلين متطرفين من ليبيا التي تشهد حربا أهلية إلى جارتها تونس.
وقال شتاينماير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كاتب الدولة للشؤون الخارجية التونسي فيصل قويعة إن "الوضع في ليبيا يمثل تهديدا لتونس وقد اتفقنا على مواصلة التعاون الأمني بيننا"، مشددا على وجوب تفادي دخول الأسلحة والمقاتلين المتطرفين من خارج تونس إلى داخلها، في إشارة إلى ليبيا.
وأكد على ضرورة إيجاد حل سياسي في ليبيا، قائلا إن بلاده "تدعم جهود الأمم المتحدة في هذا الصدد".
وأضاف "نعلم في النهاية أن الأجهزة الأمنية والجيوش حتى وإن كانت مجهزة بأعلى التجهيزات، فإنها لن تكون قادرة على حل المشكلة بأسرها".
من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية الألماني أن هنالك ضحايا "للإرهاب الإسلاموي المتطرف" على ضفتي المتوسط سواء من الجانب في تونس أو الجانب في باريس.
وقال شتاينماير نقلا عن قناة "روسيا اليوم" "لن نسمح لهذا الإرهاب أن يقسم صفوفنا... الإرهاب لا دين له ونحن جميعا نواجهه مشتركين سواء كنا مسلمين، مسيحيين أو يهود".
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": راجت في المدة الأخيرة أخبار عن وجود عدة تجاوزات قانونية بقصر العدالة بتونس يقودها أمنيون مقابل مبالغ مالية متفاوتة. وهي تجاوزات تطعن مباشرة في مصداقية العدالة ما بعد ثورة كان من أهدافها القطع مع مثل هذه الممارسات. وقالت صحيفة «الشروق» التونسية أن عديد الإطارات الأمنية المتواجدة بالمحكمة فهي تستغل مركزها لتحقيق منفعة لها ولغيرها دون وجه حق.
من بين الخروقات القانونية تحدثت المصادر عن وجود ما يعرف بـ«المقابلات الخاصة» ويتمتع بها بعض الموقوفين في قضايا الحق العام والأخطر من ذلك بعض الموقوفين في قضايا الإرهاب . حيث يتم الاتفاق مسبقا بين بعض الأمنيين المسؤولين وأفراد عائلة الموقوف قصد تمكينهم من مقابلة قريبهم بغرف الاحتفاظ وذلك مقابل مبلغ مالي
والمثير للجدل ان هذه العمليات تكررت في أكثر من مناسبة وشملت هذه الامتيازات بعض المحامين الذين ينوبون الموقوفين المحسوبين على التيار السلفي المتشدد حيث تمكنوا من مقابلة منوبيهم قبل إحالتهم على النيابة او التحقيق.
أكدت المصادر كذلك ان احد المحامين تمكن من مقابلة المهرب المعروف بـ«الشرس» وهو أصيل جهة القصرين بتواطؤ من بعض الإطارات الأمنية بالمحكمة وقد مكنهم من مبالغ مالية طائلة.
في نفس السياق اوضحت نقابة الأمن الجمهوري انه سبق أن كاتبت وزير الداخلية لطفي بن جدو وأحاطته علما بما يشاع حول التجاوزات المرتكبة من بعض أعوان الأمن بقصر العدالة بتونس كما أشارت الى انها طلبت من الوزير الاذن بسد الشغور الحاصل في رئاسة مركز الأمن بالمحكمة الابتدائية ملاحظة ان إطارا امنيا بقصر العدالة محل شبهة نتيجة سوء التصرف واستغلال منصبه من خلال التدخل في الشؤون القضائية بنية التأثير على سير القضايا وهو ما نتج عنه تذمر من قبل المتقاضين وكذلك بعض القضاة وفق ما جاء بنص المكتوب وطالبت بتتبع كل من يثبت تورطه في تلك الخروقات القانونية
عينة أخرى من التجاوزات المرصودة بمحكمة تونس الابتدائية هي «السمسرة» اذ وحسب ما يروج بأروقة المحكمة فان احد أعوان الأمن يعمد الى مجالسة بعض أهالي الموقوفين ومحادثتهم قصد إقناعهم بالعدول عن تكليف محام بتعلة ان الأمر مكلف ويوهمهم بكونه على علاقة متينة بالقضاة وبإمكانه التوسط إليهم مقابل مبلغ مالي مرفق عكس أجرة المحاماة. وقد انتهى الأمر إلى مسامع بعض المحامين الذين استشاطوا غضبا من هذه الأفعال وقرروا تتبع الأمني المظنون فيه لإيقاف هذا التجاوز الخطير واستغلال الصفة.
هذه التجاوزات لا تعمم طبعا على كافة أعوان الأمن بقصر العدالة الذين يبذلون قصارى جهدهم لتامين الجلسات وحماية القضاة وتسهيل عملهم وقد ثبت ان من بينهم من رفض الانخراط في هذه التجاوزات وخير الصمت خوفا من تسليط العقاب عليه أو تلفيق احدى التهم.
ولكن تبقى المحكمة الابتدائية بتونس القبلة الاولى لوجه العدالة والمحافظة على سمعتها مسؤولية مشتركة بين جناحي العدالة وأعوان الأمن المؤمنين على سلامتها ومن المفروض ان يكون جميع المتقاضين سواسية أمام القانون وليتحمل كل من يثبت تورطه في خرق القانون مسؤوليته الجزائية.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بلاغ - يتواصل الطقس خلال هذا اليوم السبت 24 جانفي 2015 والأيام القليلة القادمة باردا بأغلب الجهات مع أمطار متفرقة وتكون مؤقتا رعدية ومصحوبة بالبرد (Grêle) بالشمال ومحليا الوسط. تتراوح الحرارة الصغرى بين درجتين تحت الصفر و3 درجات بالمناطق الداخلية وبين 4 و8 درجات ببقية الجهات أمّا القصوى فتكون بين 8 و12 درجة ولا تتجاوز 4 درجات بالمرتفعات الغربية مع تساقط الثلوج. رياح قوية من القطاع الغربي تتجاوز مؤقتا 90 كلم/س ممّا يزيد في الإحساس بالبرودة. ينتظر أن يكون هذا الانخفاض في الحرارة ملحوظا أكثر يومي الأحد 25 والاثنين 26 جانفي 2015.
صورة القمر الاصطناعي في هذه اللحظات:
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي عن تشكيل قوّة خاصة في صلب وزارة الدفاع قوامها 3000 رجل تتمثل مهمّتها في مقاومة الإرهاب. وقال مصدر عسكري لصحيفة "الشروق" التونسية أنه تم تسمية هذه القوة بـ «الصاعقة» وهي فرق خاصّة من أمهر الضباط والجنود تدرّبوا على أحسن الطّرق العسكريّة لاستباق ضربات الارهابيين وشلّ حركتهم قبل تنفيذ عمليّاتهم الجبانة.
هذه القوّات الخاصة مكوّنة من فيلقين، فيلق أوّل قوامه ألف رجل تتمثّل مهمته في الاستطلاع والعيش في الجبال والاستعلام الميداني وتحديد الأهداف لتفتح الطريق أمام قوّة ثانية قوامها ألفي رجل للتدخّل السريع والاشتباك مع العدوّ عبر عمليّات إنزال جوّي مسنودة بقوّات مختصة في القصف المدفعي والجوّي ومدعومة بخبراء في الهندسة العسكريّة قادرون على تحديد مواقع العصابات الإرهابية والتمهيد الميداني عبر بناء الجسور وفتح المسالك لانتشار القوات الخاصة واقتحام المواقع التي يسيطر عليها الارهابيون.
عملياتيا قامت هذه القوات خلال شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين بمهاجمة عديد المواقع التي تحصنت بها الجماعات المسلحة في جبل السلوم بالقصرين وجبال ورغة والطويرف من ولاية الكاف وقضت على العشرات من العناصر الارهابية. وحطمت تجهيزات اتصال وأسلحة وذخيرة وعثرت على مقابر جماعية وتقوم الآن بعمليات نوعية في غابات فرشان من معتمدية ساقية سيدي يوسف لقطع الطريق أمام الارهابيين لمهاجمة الاهالي والحصول على المؤونة والغذاء.
لكن المهمة الأخطر التي تنتظر قوات «الصاعقة» في محيطها الجغرافي يتعلق بالجنوب التونسي لتشمل أكثر من 500 كلم انطلاقا من النقطة الحدودية الثلاثية اي مدينة غدامس التي نشترك في الحدود فيها مع الجزائر وليبيا في أقصى الجنوب الغربي الى ميناء الكتف على بعد 8 كلم من معبر راس جدير مرورا بالذهيبة والطوي ومشهد صالح وقرية الأربعين ثم بن قردان فراس جدير حيث تتربص قوات الجيش الوطني الخاصة بتنظيمات داعش والقاعدة وأنصار الشريعة التي تهدد باختراق الحدود التونسية وتنفيذ عملياتها داخل الأراضي التونسية.
تابع القراءة ..