Les dernieres infos et l'actualite de la Tunisie classee par themes: Politique, Economie, Culture, Sport, Regions


Retrouvez toutes les news et les informations concernant la Tunisie sur Althawranews tunisia


Tunisie info , titres de journaux tunisiens, meteo, television tunisienne, informations sociales, chat, politiques


Service Gratuit: Portail d'informations sur la Tunisie et le Maghreb Arabe


Partager nos articles avec vos amis sur Facebook !

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": استقبل الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة"، يوم الأربعاء 1 جويلية، "راشد الغنوشي" زعيم حركة النهضة التونسية، حيث أجريا بالجزائر مباحثات لم يتم الكشف عن مضمونها.
وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن "بوتفليقة استقبل الغنوشي، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة، والمستشار الخاص لدى رئيس الجمهورية الطيب بلعيز"، دون التطرق للملفات التي تناولها الجانبان بالبحث.
وجاء اللقاء بين الجانبين بعد أيام من استقبال "بوتفليقة" لـ"خميس جهيناوي" المبعوث الخاص للرئيس التونسي "باجي قايد السبسي" في 23 جوان الماضي.
+ تابع أيضا: الكشف عن محتوى الرسالة العاجلة التي وجهها السبسي إلى بوتفليقة
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": زادت الأقاويل بعد هجوم سوسة الإرهابي الذي نفذه سيف الدين الرزقي حول تعاطيه للمخدرات، حيث نقلت صحف بريطانية عن شهود عيان أن الرزقي لم يكن يتصرف بشكل طبيعي. وبحسب صحيفة الدايلي ميل البريطانية فنتائج تشريح الجثة أشارت إلى أخذه جرعات من المخدرات قبل قيامه بالهجوم، الذي أسفر عن مقتل 38 شخصاً.
كما كانت تصرفات الرزقي، وفق عدد من الناجين، غير طبيعية حيث كان يحمل هاتفه النقال في يد والكلاشنكوف في اليد الأخرى، بينما كان يضحك ويأخذ صوراً لضحاياه وهم قتلى.
وأكدت الشرطة التونسية العثور على قنبلة بجانب جثته لم يقم بتفجيرها نظراً لتأثير المخدرات، وفقاً للصحيفة.
وأشارت التحقيقات إلى أن الرزقي، طالب الهندسة المتفوق والذي عمل قبل أربع سنوات في فندق إمبيريال مرحبا الذي نفذ فيه الهجوم، لانضمامه لتنظيم "داعش" وتلقيه تدريبات في ليبيا.
وذكرت الديلي ميل أن التنظيم يعطي مقاتليه ومنفذي هجماته الإرهابية كميات من المخدرات قبل التنفيذ للشعور بالنشوة وعدم التحكم بتصرفاتهم.
اطلاق سراح زميل منفذ عملية سوسة
اطلقت فرقة مكافحة الارهاب سراح الطالب (جوهر) الذي كان زميل (سيف الدين الرزقي) منفذ عملية سوسة الارهابية في السكن بمدينة القيروان منذ يوم الاثنين 29 جوان. وذلك بعد يوم واحد من البحث معه. وأفاد احد اقارب الطالب وهو اصيل بوحجلة أنه يشتغل بمدينة نابل. وحال توجه سيارة تابعة لمركز الحرس ببوحجلة الى منزل والديه تم اعلامه فتوجه من تلقاء نفسه الى فرقة الابحاث بالقرجاني. ونفى قدوم فرقة مكافحة الارهاب ومداهمتها لمنزل الطالب. وقد تم اطلاق سراحه. وأكد عمدة المنطقة محمد حاتم حراثي انه تم اطلاق سراح الطالب جوهر مساء الاثنين بعد التحري معه بخصوص اقامته مع منفذ العملية الارهابيّة بسوسة.
يذكر انه تم ايقاف الطلبة الذين كانوا يسكنون مع الرزقي في منزل بحي القرقابية بالقيروان. وحسب قريب الطالب فانه تم اطلاق سراح كل الطلبة لعدم وجود أي أدلة لهم ولا علم بما كان يعتزم الارهابي تنفيذه.
الرزقي لم يدرس بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالقيروان
أكد منذر الحاجي، مدير معهد الدراسات التكنولوجية بالقيروان أن منفذ هجوم سوسة سيف الدين الرزقي لم يدرس في المعهد. وأضاف الحاجي أن كل ما تم ترويجه في وسائل الإعلام غير صحيح وأنه لا علاقة للرزقي بالمعهد المذكور لا من قريب ولا من بعيد.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": حذرت السفارة البريطانية في تونس، يوم الأربعاء 1 جويلية 2015، رعاياها من إمكانية استهداف عمليات إرهابية أخرى منتجعات سياحية في تونس. وأشارت السفارة، في بيان لها، أن عمليات إرهابية أخرى من المحتمل أن تستهدف في تونس مناطق سياحية، لذلك يجب توخي الحذر واليقظة، واتباع إرشادات الأمن التونسي، ووكالات السفر، التي يرجعون إليها بالنظر".
وأضافت أنه "من الممكن أن يشن هذه الهجمات أشخاص مجهولون، يتبعون تنظيمات إرهابية، تنشط عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ويصعب حتى على السلطات التونسية معرفتهم".
وبحسب السفارة فإن "424 ألف و707 بريطانياً زاروا تونس خلال 2014، يقيم أغلبهم في المنتجعات الساحلية، والأماكن البعيدة عن المشاكل".
ودعت السفارة الرعايا البريطانيين الموجودين حالياً في تونس إلى عدم الاقتراب من المناطق الحدودية الجنوبية (الحدود مع ليبيا)، والغربية (مع الجزائر)، ومن المناطق العسكرية، ومختلف المعابر الحدودية.
وتأتي التحذيرات البريطانية بعد أيام من هجوم إرهابي استهدف أحد الفنادق بولاية سوسة، شرقي تونس، وأسفر عن مقتل 38 شخصاً، منهم 30 بريطانياً، وجرح 39 آخرين.
من جهة أخري، أعلنت وزارة الصحة التونسية، في بيان لها، أن ضحايا العملية الارهابية، التي نفذت الجمعة الماضي، هم 38 ويتوزعون على النحو التالي: 30 بريطانياً و3 إيرلنديين وألمانيين اثنين وسائح بلجيكي وسائح برتغالي، وآخر روسي.
كما أشار بيان الوزارة، الى أن الجرحى قد غادروا المؤسسات الصحية بسوسة بعد تماثلهم للشفاء باستثناء مصابين اثنين لا زالا تحت المراقبة الطبية.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم سليم الرياحي - أتابع منذ أيام اطلاق بعض الأطراف حملة مساندة للرئيس السابق منصف المرزوقي تحت شعار "وينو المرزوقي ؟ " متبوعة بعدد من الإشاعات حول مزاعم فقدان الاتصال به خلال اتجاه رحلته البحرية الصيفية نحو شواطئ غزة الحبيبة رفقة مجموعة من الناشطين من مختلف بلدان العالم و من ثم الترويج لقرصنة قاربهم و ترحيلهم و غير ذلك من الأخبار قبل أن يظهر السيد المرزوقي اليوم بمطار باريس وهو في حالة صحية جيدة و في كامل أناقته المعهودة.
اعرف ان كلامي هذا لن يستسيغه البعض ولكني على يقين بأنكم ستذكروه في المستقبل القريب ، عندما تزدهر التجارة بقضايا الأمة الاسلامية والعربية من قبل بعض السياسيين الذين احترفوا ممارسة " الشعبوية " لكسب ودّ وعطف التونسيين للاستحقاقات السياسية القادمة .
لمن لا يعرف أسطول الحرية ، فهي مجموعة سفن تحمل على متنها مجموعة من نشطاء المجتمع المدني و قد تعودت منذ سنوات زيارة شواطئ غزة ولفت نظر العالم للحصار المضروب عليها منذ سنوات تحديا لكيان الاحتلال الصهيوني و استفزازا له ، ولذلك ، لم أجد داع من جماعة المرزوقي لبث الإشاعات و الحديث عن اختفاء السفينة و اختفاءه معها غير محاولة استبلاه التونسيين والترويج له " سياسيا " وجلب الاضواء له بعد ان خرج من دائرة الاهتمام ..
بقدر وقوفنا الى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق الذي يواجه بكل صمود وشجاعة ارهاب جيش الاحتلال الاسرئيلي ، بقدر ما أتساءل لماذا لم نسمع مواقف صارمة أو تحركات جدية للسيد المرزوقي لمحاربة الارهاب الذي ضرب منذ أيام قليلة منتجعا سياحيا غير بعيد عن منزله الواقع في مدينة حمام سوسة ، وقد سالت يومها دماء العشرات من السياّح العزل على عتبات منزله في عملية إرهابية هي الأكبر في تاريخ تونس ،و رغم ذلك فإنها لم تحرك له ساكنا و لم نر له أثرا . والحال أن قسطا وافرا من المسؤولية السياسية يتحملها هو نفسه عندما لم يمارس صلاحياته كرئيس للدولة في ملف الارهاب بالذات .
للمرزوقي و" جماعته " اقول ان حرب الاحتلال الصهيوني معلنة منذ عشرات السنين ، العدو فيها معروف وواحد ، وطرق النضال فيها معلومة ايضا ، ولكن حربنا ضد الارهاب حرب طويلة النفس و شديدة التعقيد و الخطورة وهي التي تتطلب منا جميعا وقفة حازمة و الابتعاد عن المتاجرة و التجاذب في هذا الموضوع ، لأننا ان انهزمنا فسنهلك جميعا وستضيع بدورها القضية الفلسطينية ..
خلال الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية لم أدعم السيد منصف المرزوقي لأني كنت على يقين بأنه لن ينفع تونس مستقبلا ولن يتجاوز أخطائه السابقة وشعبوياته السياسية .. وهاهو اليوم يواصل السباحة في نفس التيار، و تواصل للأسف الشديد بعض الأحزاب دعمه و تشجيعه و المضي قدما في طريقه متناسين ان تونس اليوم في حاجة الى الواقعية لمواجهة التحديات الحارقة ، أما الشعبوية و المغامرات فلا تليق اليوم بالطبقة السياسية.
*********

رد عدنان منصر - علمت أن سليم الرياحي قد كتبوا له نصا يهاجم فيه الدكتور المرزوقي على خلفية مشاركته في أسطول الحرية الثالث نحو غزة ويعطيه فيه دروسا في السياسة. ما نشعر به سي سليم هو بالضبط ما ستشعر به لو كتبنا نصا نعطيك فيه دروسا في الابتذال والنصب والاحتيال...حاشا لله طبعا
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أكد الناطق الرسمي باسم حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي في تونس، سمير الطيب، أن الهجوم الإرهابي الذي نفذ نهاية الأسبوع المنقضي ضد أحد الفنادق بمدينة سوسة، وسط شرق البلاد، كان متوقعا حتى من السلطات التونسية التي عبرت عن خشيتها من احتمال استهداف الأمن القومي للبلاد من طرف المجموعات الإرهابية خلال شهر رمضان.و اعتبر الطيب في تصريح ل"بوابة إفريقيا الإخبارية" أن هجوم القنطاوي ليس إلا حلقة ثانية من حملة "وينو البترول" التي نادت بها بعض الأطراف منذ فترة، مشددا على أن نفس الجهة تقف وراء العمليتين و أن من شجع على الحملة المذكورة هو نفسه من يقف وراء هجوم سوسة الذي أودى بحياة 38 سائحا أجنبيا في عملية تعد الأعنف في تاريخ تونس الحديث.
و أكد السياسي التونسي أن من يطلع على كتاب "إدارة التوحش" الذي يعد مرجعا بالنسبة للتنظيمات الجهادية يمكنه تشخيص هذا الإرتباط الوثيق بين حملة "وينو البترول" و العملية الإرهابية التي جدت يوم الجمعة الفارط بجوهرة الساحل التونسية. وطالب الطيب كل الأطراف المسؤولة عن قيادة الحرب على الإرهاب في تونس بقراءة كتاب "إدارة التوحش" الصادر منذ سنة 2004 و خصوصا فصله السادس، مؤكدا أن كل الإجراءات المعلنة لمواجهة هذه الآفة بعد هجوم سوسة تبقى إجراءات ثانوية في حال لم يتم الإعلان أن تونس في حرب على الإرهاب و إعلان ذلك بصوت عال مع ضرورة الوعي بأن البلاد تخوض هذه الحرب وفق كلامه. ولم يستبعد الطيب احتمال وقوع عمليات إرهابية أخرى في بلاده، و من بينها الاغتيال السياسي وفق تقديره.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أشعر رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، بوجود تهديدات جدية لاستهداف مقر المنظمة الشغيلة وعدد من القيادات النقابية، وفق ماأفاد به الناطق الرسمي باسم الاتحاد، سامي الطاهري.
وأوضح الطاهري أن الحبيب الصيد تولى خلال لقائه بالعباسي الاثنين الماضي إشعاره بوجود هذه التهديدات التي تترصد القيادات النقابية للمنظمة الشغيلة وتستهدف مقرها. وأكد هذا المسؤول النقابي أن وزارة الداخلية قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة، مفضلا عدم ذكر أي تفاصيل عن نوعية هذه التهديدات والمستهدفين بها.
وأشار سامي الطاهري، في هذا السياق، إلى ما تنشره بعض الصفحات التكفيرية، على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة على تويتر، من تهديدات بالتصفية الجسدية لأمين عام المنظمة الشغيلة وبعض قياداتها.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أفاد مصدر مطلع في منطقة نجران بان طيران النظام السعودي شن غارات على محيط مطار نجران الاقليمي وعدة مناطق أخرى في المنطقة، وذلك بهدف استعادة المطار من قوات المعارضة.
وقال ابو جهاد أحد أعضاء حركة "احرار نجران" لمراسل وكالة انباء فارس ان الوضع الآن حول المطار يتلخص في قصف بالأسلحة الثقيلة ومعارك كر وفر بين قوات الحركة وقوات النظام. واضاف: إن القصف الجوي من قبل النظام ما زال متواصلا على المطار وسائر المناطق، مردفا بالقول أن الجيش السعودي يحاول استعادة المطار اذ يعتبره هدفا أساسيا له.
وقال أبو جهاد أن النظام حشد العديد من النساء والاطفال من أبناء نجران إلى داخل المطار للدفاع عنه معتبرا أن النظام يهدف بذلك إلى إحداث توتر طائفي بين الحركة وأهالي منطقة نجران جنوبي السعودية.
وكانت عناصر "حركة أحرار نجران" المعارضة اقتحمت مطار نجران الاقليمي جنوبي السعودية، واشتبكت مع قوات النظام السعودي داخل الاراضي السعودية, وفق ذات المصدر.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أفادت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الموالية للحوثيين أن حركة "أحرار نجران" أعلنت تمكنها وبمساندة القبائل من إسقاط طائرة مروحية تابعة لقوات النظام السعودي يوم 30 يونيو 2015 جنوب منطقة نجران، وذلك بعد إصابتها بمضادات أرضية.
ونقلت وكالة انباء (فارس) عن الحركة قولها في بيان أنها ستقتحم مطار نجران الاقليمي في الساعات المقبلة وأن الاشتباكات العنيفة تجري في نجران مع قوات النظام السعودي. فيما أشارت الوكالة إلى قصف قوات النظام السعودي خلال الساعات الماضية قرى في نجران بأكثر من 20 صاروخاً مخلفة عشرات القتلى والجرحى, وفق تعبريها.
هذا وأعلنت وكالة الأنباء السعودية (الرسمية) يوم الثلاثاء عن مقتل عسكريين بمنطقة نجران نتيجة سقوط قذوف مصدره الأراضي اليمنية, وهما:
- الرقيب محمد بن علي بن محمد آل مليد من منسوبي القوات البرية
- وكيل رقيب عوض محمد أحمد البارقي من منسوبي القوات البرية
كما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الثلاثاء، عن المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان بالإنابة الرائد محمد بن حسن آل صمغان، قوله: "إن فرق الدفاع المدني تلقت في تمام الساعة 11:55 صباحاً( 8:55 تغ) بلاغًا عن تعرض منزل بقرية الخوجرة بمحافظة الطوال جنوب منطقة جازان، لمقذوف من داخل الأراضي اليمنية". وأضاف " آل صمغان" :أن "المقذوف نتج عنه إصابة مواطن وزوجته بإصابات بسيطة، حيث تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج اللازم"، دون إيضاح مستوى إصابتهما.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": كشف المغرد السعودي "مجتهد"، عن محتوى وثيقة ضمن الوثائق المسربة من الخارجية السعودية، والتي نشرت "ويكيليكس" جزءًا منها، فيما تم حجب جزء كبير لم ينشر، أعلن "مجتهد" أن الهدف منه ابتزاز المملكة، وانتقل للحديث عما وعد به في وقت سابق من كشف قصة استيلاء أمير حائل على أراضي الحرس الوطني بمساعدة رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، ثم رصد تحركات عبد العزيز بن فهد بعد الحديث عن احتمالية استدعائه إلى سويسرا، على خلفية اتهامه باختطاف الأمير سلطان بن تركي بن عبد العزيز هناك.
وثيقة محجوبة للابتزاز
قال "مجتهد" إن أحد مصادره في الخارجية السعودية تمكن من الاطلاع على نموذج من الوثائق التي لم تنشر بهدف الابتزاز، وكان يمكن أن تشكل حرجًا كبيرًا لو نشرت، مشيرا إلى أن الوثائق المؤرخة بـ 2012 تتحدث عن دور أمراء من آل سعود في مساعدة مسؤولين سوريين في غسيل أموالهم بعد اندلاع الثورة، عن طريق بنوك أردنية.
وأضاف في تغريدات له على حسابه بـ"تويتر": إن "الوثيقة سمت الأمراء السعوديين، لكن لم يتبين لنا النص كاملًا، وهل كان يحذر أو يحمي أو يطلب توجيه باتخاذ اللازم، ولكن وصفها ورد بغسيل أموال"، مؤكدًا أن وثائق مشابهة اشتملت على أسماء من العائلة الحاكمة الكويتية قامت بنفس الدور واستخدمت مصارف لبنانية، لكن تجاهلها الطرف المسرب في الابتزاز.
استيلاء أمير حائل على أرض الحرس
وانتقل"مجتهد" في تغريداته للحديث عما وعد بنشره بشأن قصة استيلاء أمير حائل سعود بن عبدالمحسن، بمعاونة خالد التويجري- رئيس الديوان الملكي السابق، على أراضي الحرس والدفاع في حايل.
وأوضح المغرد السعودي، أن وزارة الدفاع كانت تمتلك أرضًا بمساحة 80 مليون متر مربع، والحرس الوطني بمساحة 20 مليون متر مربع، ولم تكن الوزارتان بحاجة لها فتنازلا عنها لوزارة الإسكان، مشيرًا إلى أن "بن عبد المحسن" نسق مع التويجري ليستولي على الأرضين ويتم تجاهل الإسكان، وفعلًا استولى عليهما في السنة الأخيرة من حكم الملك الراحل عبدالله.
وبين أن أهالي حائل غضبوا وحاولوا الذهاب للملك فلم يستطيعوا، فقرروا مقابلة الأمير مقرن بن عبد العزيز، لما لهم من علاقة معه كونه أميرًا سابقًا لحائل، وتعهد لهم بإيصال الشكوى للملك، وتحدث مقرن مع الملك فكلف "التويجري" بمتابعة الموضوع، وبالفعل ذهب التويجري لحائل وأخبر "بن عبدالمحسن" أن الملك غاضب، وتآمر معه على حل وسط.
وأشار "مجتهد" إلى أن الحل هو تفريغ وزارة الدفاع لأنها أكبر، وإبقاء أرض الحرس لسعود بن عبد المحسن، وضمن له موافقة الملك مقابل انتفاعه شخصيًا، ودعم متعب بن عبد الله في ترفيعه لمنصب الملك، لافتًا إلى أن "بن عبدالمحسن" لم يكتف بذلك، بل طلب من محمد بن نايف- وزير الداخلية حينها- تأديب وفد حائل الذي اشتكى، وفعلًا استدعتهم المباحث وأخذت عليهم تعهدات بعدم تكرار ما حصل، وبعد أن تأكد "بن عبدالمحسن" أن المباحث أخذت عليهم التعهدات اجتمع بأعيان حائل، وقال بالحرف الواحد "أي واحد يتكلم مثلهم أقطع لسانه".
وقال "مجتهد": إن التويجري أقنع الملك بأن القضية تم حلها، كما أقنع متعب وزير الحرس أن يسمح لـ"بن عبدالمحسن" بتملك الأرض حتى يدعمه في منافسات العائلة، ثم تحولت هيئة تطوير حائل التي يرأسها "بن عبدالمحسن" إلى مكتب عقاري لتسويق أرض الحرس، وكانت أول صفقة أرض للراجحي بـ 40 مليون ريال.
وأضاف: "كلف بن عبدالمحسن هيئة تطوير حائل بإقامة مشاريع له تحت مسمى مشاريع سياحية، وسوف يقرر في النهاية تشغيلها أو بيعها، أما بقية الأراضي من هذه المساحة الشاسعة التي تشكل 20 % من حائل، فقد بدأ بيعها بشكل متفرق، ومع الأسف خذل أهل حائل بعضهم بعضًا بالتسابق على شرائها".
وذكر "مجتهد" أن "بن عبد المحسن" لا يعرف حائل إلا يومًا في الأسبوع، وبقية حياته ما بين جدة وتونس، ويبدو أنه غير تونس إلى المغرب بعد الثورة، والآن بعد ذهاب التويجري وعبدالله لم يغير الفريق الجديد شيئًا- ولن يغيروا- رغم العلاقة الخاصة بين سعود بن عبدالمحسن والتويجري.
استدعاء أمير لسويسرا على خلفية واقعة اختطاف
ومن ناحية أخرى رصد "مجتهد" ردة فعل عبد العزيز بن فهد على احتمالية استدعائه لسويسرا، هو وشخصيات سيادية أخرى، منها صالح آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية، وسعد الحريري- رئيس وزراء لبنان الأسبق، والسفير السعودي وأسماء أخرى، على خلفية جريمة خطف الأمير سلطان بن تركي بن عبد العزيز، الذي كان من أوائل المطالبين بالإصلاح، والتي جرت على الأراضي السويسرية قبل 12 سنة، وشارك فيها المذكورون بتنسيق مع السفارة.
وأوضح أن "بن فهد" كلف عددًا من محاميه بتأكيد تمتعه بالحصانة في فرنسا، ليحتمي بها لو ترتب على شكوى سويسرا استدعاؤه للتحقيق وتسليمه من فرنسا، مشيرًا إلى أن الحصانة كانت نزعت منه في سويسرا وبريطانيا ودول أخرى فسعى لتأكيدها في فرنسا، وبالغ في البذخ وتوسيع الاستثمارات لتشجيع فرنسا على إبقاء الحصانة.
وذكر المغرد السعودي أن من المعلوم أن القانون الفرنسي يعطي أصحاب القرار الحق في اتخاذ قرارات تتعارض مع المبادئ والأخلاق، إذا كان في ذلك مصلحة اقتصادية للدولة، كاشفًا أن "عبد العزيز" لا يزال في باريس ومعه أكثر من 250 مرافقًا ما بين طبيب ومدلك وحارس ومؤنس وخوي وسائق وسكرتير وفني وطفيلي و"شيخ" إلخ، ويقيم حاليًا في عشرات الأجنحة والغرف بفندق جورج الخامس الذي يعد من أفخر فنادق فرنسا، وقد استأجر ما لا يقل عن 60 سيارة، بعضها بشوفير وبعضها بدون.
وأشار إلى وجود خمس طائرات بطاقمها ترابط من أجله في مطارات باريس في حالة جاهزية دائمة للإقلاع في أي لحظة، مع دفع كامل تكاليف الأرضية للمطارات الفرنسية، موضحًا أن الطائرة الأولى 777 الضخمة، والثانية 757، والثالثة 737 بي بي جي، والرابعة جي 4، والخامسة جي 5، فيما يتجاوز طاقم الطائرات 60 شخصًا في مناوبة دائمة.
وقال "مجتهد" إن "عبد العزيز" بعد أن كان يحرص على خداع المشايخ المحسوبين عليه في التستر بمفاسده، صار لا يبالي، وقرر أن يجاهر بأسوأ صور الفساد حتى في رمضان والعياذ بالله، ويعرف كل المتابعين له حاليًا أنه يقيم الحفلات الماجنة بشكل منتظم في صالة تقع فوق قهوة فوكيت في باريس، ما بين ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع، ويصحبه في حفلاته ما لا يقل عن 40 شخصًا من مرافقيه، ويشارك في إحياء الحفلة ما لا يقل عن 60 امرأة مغربية وفرنسية وسعودية وجنسيات أخرى.
وأضاف: "لا يلومنا أحد على فضحه، فمن السنة فضح من يجاهر بالمعصية، خاصة إذا كان يستخدم أموال الأمة في فساده وعربدته، ولو كان مستترًا بها لسترنا عليه، وتحاشينا ذكر ما هو أسوأ، ليس تورعًا شرعيًا فالشرع يجيز ذلك فكله مما يجاهر به، لكن احتراما لذوق القراء، وتقديرًا لمن لا يتحمل وصف الفساد المقذع".
وأوضح "مجتهد" أن استرخاء "عبد العزيز" في باريس واستمراره بإقامة الحفلات دليل على ثقته بالحصانة الفرنسية، وطمأنينته أن الفرنسيين لن يستجيبوا لطلب سويسري بالتسليم، قائلًا: إن "الشرهة على المغفل سلطان بن تركي الذي أخّر الدعوى في سويسرا، بسبب محاولته استنفاذ الفرصة بالشكوى عند الملك والقضاء السعودي".
واعتبر ذلك حماقة من سلطان أن يشكو عبدالعزيز للملك عبدالله، وهو يعلم أن الملك وافق على جريمة الخطف قبل أن تحصل، فكيف يكون حَكمًا وهو واحد من الخصوم؟، لافتًا إلى أنها حماقة أيضًا من سلطان أن يشكوه للقضاء السعودي، وهو من داخل العائلة ويعرف تمامًا أن القضاء ألعوبة بيد الملك، فكيف يتوقع من القضاء أن ينصفه؟ مغفل فعلًا، على حد قوله.
واستطرد "مجتهد": "لا نشمت بسلطان أن أصابه ما أصابه من ضرر جسدي كبير، لكن يسعدنا أن تتصاعد شكواه وتجر معها فضائح لآل سعود ولؤمهم ورزالتهم ودناءتهم".
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بلاغ أكيد - في إطار تعاون المواطنين مع الوحدات الأمنية بوزارة الداخلية وتوقيا من الأعمال الإرهابية تطلب وزارة الداخلية التفتيش السريع والأكيد على الإرهابيين الخطيرين "رفيق الطّيّاري" و"محمّد بن عبد اللّه بن محسن الشّرادي"، عند مشاهدتهما أو الحصول على أي معلومات تخص مكان تواجدهما أو تحرّكاتهما إعلام الوحدات الأمنية.
وتضع الوزارة على ذمتكم الأرقام التالية:
الرقم: 71.335.000
أو على الرقم: 193 حرس
أو على الرقم: 197 شرطة
أو الاتصال بأقرب وحدة أمنية أو عسكرية.
تابع القراءة ..